تابعونا على موقع التواصل الاجتماعي مدينة

صفحتنا على فيسبوك

القائمة البريدية

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
منطقـــة عضويتـــك
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار
انت الزائر :
[يتصفح الموقع حالياً [ 1
الاعضاء :0الزوار :1
تفاصيل المتواجدون
نبذة عـن الـمـوقع

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

 

نبذة حول موقعكم

 حقيقة الشيعة الرافضة

 

أولاً: تدشين الموقع

تم تدشين موقع حقيقة الشيعة الرافضة بناءً على رغبة وعزيمة 

من أحد رجال الفضل والبذل لما علمه الكثير منا من خطورة معتقد الشيعة الروافض

وتسللهم بعقيدتهم الباطلة في صفوف أهل التوحيد،

مستغلين حب أهل السُنَّة لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم

وجهل الكثر منا بحقيقتهم,

 

ثانيا: هدف ورسالة الموقع بإذن الله وحولِه

رغم تَجَلّي حقيقة القوم وكفر معتقدهم إلى أن هناك البعض ممن لايعرفون حقيقة

الشيعة يدعون إلى التقريب بيننا وبينهم,

وفي ذلك الشأن وفي ظل المعترك السياسي انشغل الكثير من المسلمين بل واستهانوا

بخطر التشيع المتسلل كالورم الخبيث في جسد أمَّة الإسلام,

في حين استغل دعاة التشيُّع ذلك التيه لنشر عقيدتهم الشركية فينا.

 

مما دعى كل مجتهد في مجاله إلى بذل كل جهد واستطاعة لخوض هذا

المعترك والمضمار غير الممهد للتعريف بحقيقتهم ونشر

ذلك على أوسع نطاق ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.

 

فكان من اهل الفضل من بذل المال للتصدي للمد الشيعي جزاهم الله خيرا

وكان لزاما على كلٍ منا البذل والخوض في هذا الباب الشائك دفاعاً عن

ديننا وعن آل بيت رسول الله الذين هم براء من بدع وكفر أفاعيل الروافض.

 

وكذلك ليصل صوتنا إلى عوام الشيعة فمنهم من لا يعرف أين الحق وحين يرى

الأمر جلياً واضحاً يشرح الله صدره للإسلام ويتسنن. وستعرفون معنا قصصا للكثير

ممن هداهم الله من هذا الضلال فساهموا في كشف ستر

معمميهم ومراجعهم المجوس المتخفّين في زِيِّ ظاهره الإسلام.

 

هذه نبذة عن موقعكم حقيقة الشيعة الرافضة 

 نسأل الله أن يهدينا وعوام الشيعة إلى الحق بإذنه وأن يثبتنا على الحق

ولا ننسى مِنَ الدعاء أخينا صاحب الفضل بعد الله والذي حَرِص وبذل الجهد والمال وسخر لنا بحول الله

كل ما يتطلبه العمل في سبيل الله لسد هذا الثغر

فنسأل الله أن يخلف عليه خيرا في دنياه وأخراه وذريته

وأن ينفع به.


وكذلك عليك دور أخي القارئ وأختنا القارئة في التبليغ عنا ولكم من الله الجزاء الأوفى.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الإدارة

 

بدعم (نَهجُ المُصْطَفَى) لخدمات الويب وتصميم المواقع, تطوير (خادِمُ السُنَّة)